تسجيل الدخول
No Text
بيانات العدادات الذكية
مدونة رقم #3
|

بيانات العدادات الذكية

وقت القراءة: 8 دقائق
17 يونيو 2020
سعادة محمد حسن،  المدير التنفيذي لقطاع الإحصاء والبيانات الوطنية
بواسطةسعادة محمد حسن، المدير التنفيذي لقطاع الإحصاء والبيانات الوطنية
بيانات العدادات الذكية 17 يونيو 2020
بيانات العدادات الذكية: مصدر لإحصائيات الأسر المعيشية والمزارع

تعمل الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء (FCSA) مع الجهات الحكومية في دولة الإمارات والمراكز الإحصائية الوطنية بصورة مُستمرة لتوفير إحصائيات دقيقة وموثوقة حول الظروف الاجتماعية والاقتصادية والبيئية وغيرها، ليستفيد منها صُنّاع القرار وواضعو السياسات وقطّاع الأعمال والباحثين والجمهور ووسائل الإعلام بالإضافة إلى المجتمع الدولي.

وفي سبيل ذلك تعمل الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، على تطوير النظام الإحصائي الوطني في الدولة لضمان موثوقية المنهجيّات الإحصائيّة، والتأكد من توافقها مع المعايير الدولية، بالإضافة إلى اتباع أساليب مبتكرة وممارسات جديدة، للاستفادة من مصادر التسجيل المختلفة التقليدية وغيرها.

 

ويعتبر إعداد الخرائط المتعلقة بالكثافة السكانية، عاملاً مهماً في عملية تطوير النظام الإحصائي الوطني بهدف توفير إحصاءات دقيقة لصنّاع القرار وواضعي السياسات، والمستفيدين من البيانات على الصعيدين المحلي والدولي.

وفي حين تستهلك إحصاءات التعداد السكاني الكثير من موارد الحكومة، فإن الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء تعمل وبصورة مُستمرّة على إيجاد سبل مبتكرة وجديدة يتم تنفيذها بهدف تقليص إجراء المسوح الميدانية والتوفير من نفقات عمليات الإحصاء.

 

وتم تطوير المنهجية الخاصة بهذا المشروع لاستخدام بيانات عدادات المياه والكهرباء كمصدر لاحتساب معدل كثافة المقيمين والمزارع؛ وتختلف هذه المنهجية عن طرق احتساب الكثافة السكانية التقليدية، وقد تبيّن أنها قابلة للتنفيذ لاستخلاص المعلومات المتعلقة بالأسر المعيشية. بالإضافة إلى ذلك جمعت الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء في العام 2013، بيانات عدادات المياه والكهرباء وطابقتها مع نتائج مشروع إحصائي خاص بالأسر لعام 2013، للتحقق من صحة استخدام مجموعة بيانات العدادات الذكية كمصدر للمعلومات الأسرية، والتي بات من الممكن اعتبارها بديلاً لإحصاءات تعداد الأسر عقب تطبيق المنهجية اللازمة لمعالجة البيانات.

 

وتمتلك الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء (FEWA) نظام إدارة بيانات العدادات، حيث تم تسخيره كمصدر رئيسي لبيانات هذا المشروع. وتضمنت قاعدة بيانات العدادات تفاصيلاً حول نوع العداد، وموقعه، ونشاطه، واسم مالكه وجنسيته، بالإضافة إلى استخدام وحدة الأرض، إلخ​​​.​

slide https://geodubai.dm.gov.ae/Lists/Blogs/Attachments/3/blog C.png
nav https://geodubai.dm.gov.ae/Lists/Blogs/Attachments/3/blog C.png

وبالتعاون مع الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء، تم استخلاص بيانات العدادات للعامين (2013 و2017)، من نظام إدارة بيانات العدادات التابع لها، وتمت معالجتها وتحليلها بهدف استخراج المعلومات المطلوبة.


وكانت الغاية من العملية التي تم إجراؤها على مجموعة بيانات العدادات:

-           شمل العدادات النشطة/المُستخدمة

-           احتساب عداد مرفق واحد لكل وحدة أسرية

-           تحديد ما إذا كانت الوحدة سكنية أم زراعية

وبالنسبة إلى الوحدات السكنية: تمَّ تحديد ما إذا كان مالك الوحدة مواطناً إماراتياً أم وافداً.


واستفادت قاعدة بيانات المشروع وتطبيقه من أدوات نظم المعلومات الجغرافية (GIS) وتقنياتها.

وقد أظهرت نتائج طرق استخراج البيانات والمنهجية المُطبقة والتحقق الميداني، أن كل عدّاد نشط يُمثل وحدة زراعية واحدة، أو وحدة سكنية واحدة، بناءً على استخدام الوحدة الوارد في نظام إدارة بيانات العدادات-ويتبع إدارياً الموقع الجغرافي للعداد.

وتضمنت النتائج مجموعتَي بيانات سكنية للعامَين 2013/2017 ومجموعَتي بيانات زراعية لنفس العامَين الآنف ذكرهما أيضاً. وتم تجميع وضمّ مجموعات البيانات مكانياً مع حدود إدارية مُختلفة، بما فيها الإمارات والبلديات، والأحياء الفرعية. وبالتالي تم إحصاء الوحدات السكنية وكثافتها، وكذلك الأمر بالنسبة إلى الوحدات الزراعية. ومن ثم تمت مقارنة النتائج الإجمالية لإمارة عجمان مع نتائج إحصائيات تعداد عجمان لعام 2017 للأسر المعيشية، وتبينت دقتها بنسبة 96،7%. كما تم تحديد وتخطيط النمو الزمني بين العامَين 2013 و2017.

 

ومن خلال المشروع تمت الاستعانة بمُختلف الأدوات والتقنيات الخاصة بنظم المعلومات الجغرافية، للحصول على النتائج المرئية، بما فيها الخرائط ثلاثية الأبعاد، منشئ تطبيقات الويب، وغيرها.

 

وكأساس للعبور نحو التحوّل الرقمي، أنشأت مُعظم الهيئات الاتحادية في الإمارات العربية المتحدة أنظمة إدارة البيانات لأصولها ومرافقها، ما يُغذي العمليات التشغيلية ويدعم صُنّاع القرار. هذا ويتم تعزيز مبادرات البيانات الحكومية المفتوحة ومبادرات مشاركة المعلومات الحكومية ضمن الهيئات الاتحادية في دولة الإمارات. وعملية تعزيز تبادل البيانات والتكامل بين الهيئات الحكومية، تكمن في دعم توفير وتطوير الخدمات الحكومية ودعم أنظمة إدارة الطوارئ، إلخ.

 

ويعد هذا المشروع مثالًا رائعاً لمبادرات التحول الرقمي، ومشاركة المعلومات الحكومية ضمن الهيئات الحكومية الإماراتية مع الثورة الرقمية، والاستفادة من القدرات التقنية، في عصر الثورة الرقمية وثورة البيانات​.​


اقرأ المواضيع ذات الصلة

تعمق واستكشف في عالم نظم المعلومات الجغرافية. اقرأ أحدث المقالات